الناتو يتعهد بالتحقيق في أنباء عن سقوط مدنيين جراء غارات أمريكية في أفغانستان

الناتو يتعهد بالتحقيق في أنباء عن سقوط مدنيين جراء غارات أمريكية في أفغانستان

غارة أمريكية في ولاية هلمند جنوب أفغانستان

أعلنت بعثة “الدعم الحازم” في أفغانستان، بقيادة حلف الناتو، أنها ستحقق في تقارير عن وقوع خسائر بين المدنيين جراء غارات لسلاح الجو التابع للحلف في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم البعثة، البريغادير جنرال تشارلز كليفلاند، لوكالة “نوفوستي” الروسية، السبت 11 فبراير/شباط، إن سلاح الجو الأمريكي نفذ غارات، خلال اليومين الأخيرين، في منطقة سانغين بولاية هلمند جنوب أفغانستان، وذلك أثناء دعمه للقوات الأفغانية ضد مسلحي طالبان.
وتابع المسؤول العسكري قائلا: “كما هو حال جميع التقارير عن وقوع خسائر بين المدنيين، سنجري تحقيقا لمعرفة ما إذا كان هناك مدنيون قتلى أو جرحى جراء عملياتنا”.
تحدث كليفلاند تعقيبا لما نقلته وكالة “بجواك” عن مسؤول أفغاني محلي قوله إن 20 مدنيا على الأقل راحوا ضحية الغارات الجوية الأجنبية في ولاية هلمند.
وذكر المتحدث باسم البعثة الأطلسية في أفغانستان أن الناتو يعمل كل ما في وسعه لتجنب سقوط قتلى بين المدنيين وتقليل عددهم.
كما أشار كليفلاند إلى عدم وجود أدلة تثبت مقتل مدنيين نتيجة لعمليات طيران الحلف، أما التقارير ذات الشأن فمصدرها الوحيد هو حركة طالبان.
فيما نقلت وكالة “خامه برس” الأفغانية عن كليفلاند قوله: “إننا على علم بالمزاعم بشأن سقوط خسائر بشرية بين المدنيين، ونأخذ كل زعم على محمل الجد”، مضيفا: “سنعمل مع شركائنا الأفغان لمراجعة جميع المواد المعنية”.
وتابع أن القوات الأمريكية لم تستخدم قاذفات “بي52-” لتنفيذ الغارة الجوية، رافضا بذلك مزاعم من حركة طالبان بهذا الخصوص.
وتعمل بعثة “الدعم الحازم” الأطلسية في أفغانستان منذ بداية العام الماضي. وبحسب اتفاق ثنائي بين الناتو وكابل، يوجد في أراضي البلاد نحو 12 ألف عسكري أجنبي، وظيفتهم تدريب القوات الأمنية الأفغانية وتقديم المشورة لها. وتم إعلان البعثة “غير قتالية”.

اضف رد