هل تعلم من هوا بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ – 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا .

قال أيمة الأدب: ” إنه لم يكن في زمن بشار بالبصرة غزل ولا مغنية ولا نائحة إلا يروي من شعر بشار فيما هو بصدده.” وقال الجاحظ: “وليس في الأرض مولد قروي يعد شعره في المحدث إلا وبشار أشعر منه.” اتهم في آخر حياته بالزندقة. فضرب بالسياط حتى مات.

أصله ونسبه 
بشار بن برد بن يرجوخ (وقيل بهمن) العُقيلي،كني بأبي معاذ. وكان يلقب بالمرعث.
قيل أن من أجداده من كانوا ملوك الفرس. وفي نسبه الوارد في ديوانه بعض ملوك الفرس. ولذلك كان بشار يفتخر بنسبه في أكثر من موضع من ديوانه كما في قوله :
أنا ابن ملوك الأعجمين تقطعت                            علي ولي في العامرين عماد
وأصله من فارس من أقليم خراسان البقعة التي سميت بأفغانستان مؤخراً كما يفتخر بذلك في قوله :
وإني لمن قوم خراسان دارهم                           كرام وفرعي فيهم ناضر بسق
وقال:
من خراسان وبيتي في الذرى                          ولدى المسعاة فرعي قد بسق
كان أبوه مولى لبني عقيل بن كعب من بني عامر يعمل طيانا، وقع أبوه يرجوخ في سبي المهلب بن أبي صفرة .

 

ولد برد في الرق ونشأ رقيقا في ملك زوجة المهلب خيرة القشيرية . زوجته خيرة لأمة رومية كانت لرجل من الأزد (أم بشار) يقال أن اسمها غزالة، ثم وهبته بعد ذلك لامرأة عقيلية، ولد بشار مولى لدى العقيلية ثم أعتقته بعد أن توفي والده،  عرف بعدها بمولى عقيل ونسب بالعقيلي. 
وقد قال في ذلك:
إنني من بني عقيل بن كعب                   موضع السيف من طلى الأعناق
وقد كتب بشار يلخص أصله ونشأته:
نمت في الكرام بني عامر                        فروعي وأصلي قريش العجم

 

المصدر : ويكيبيديا

اضف رد